الرئيسية / لايف أستايل / السعادة ..المدنية خابت في إرضاء النفوس !
السعادة قرار
السعادة قرار

السعادة ..المدنية خابت في إرضاء النفوس !

السعادة شئ ثمين أغلى من أى شئ على وجه الأرض .. هل هى قرار .. البعض يراها فى المال؟!

يجب أن لا يغرب عن البال أن المدنية الغربية الحديثة خابت في إرضاء النفوس، وأخفقت في إيجاد السعادة البشرية.

هبطت بالناس في هاوية الشقاء والارتباك؛ لأن جهود العلم الحديث موجهة إلى التدمير والإفناء.

تلك هي نتائج الاستقصاء الذي أجرته مجلة النيوز ويك الأمريكية حول أكثر شعوب العالم سعادة.

تربّع الشعب النيجيري الفقير ذو الأغلبية المسلمة على رأس القائمة التي تضم خمسًا وستين دولة.

تلته شعوب كل من: المكسيك، فنزويلا، سلفادور، وجاءت الدول المتقدمة ـ أمام دهشة المُعدّين ـ مراكز متأخرة على سُلم السعادة.

ولكننا قد نقف طويلًا أمام اعتراف معظم الأمريكيين المستجوبين في التقرير بأن السعادة لا تتعلق بالغنى والمال[1].

وهو ما يبدو مستغربًا في مجتمع براجماتي قام في تأسيسه على أكثر أشكال الرأسمالية تطرفًا.

الأمر الذي دفع المجلة ذاتها فيما بعد لتقصي ظاهرة عودة الدين للانتشار في الولايات المتحدة[2].

لتدور التساؤلات من جديد حول السعي اللاهث للأمريكيين في البحث عن السعادة، عبر وصفات التأمل العابرة، وتؤخذ كجرعات لعلاج النفوس.

ولعلك تجد هذه الإشكالية حول ماهية السعادة وكيفية تحصيلها عند كثير ممن عرّفوها.

فأفلاطون اعتبر أنها هي فضائل النفس: (الحكمة والشجاعة والعفة والعدالة).

كما اعتبر أن الإنسان لا يسعد السعادة الكاملة إلا بعودة روحه إلى العالم الآخر.

أما أرسطو فاعتبرها هبة من الله، واعتبرها تتكون من خمسة أبعاد.

وهي: صحة البدن وسلامة الحواس، والحصول على الثروة وحسن استخدامها، والنجاح في العمل وتحقيق الطموحات.

، وسلامة العقل وصحة الاعتقاد،والسمعة الطيبة والاستحسان من الناس.

وفي علم النفس يمكن فهم السعادة بوصفها انعكاسًا لدرجة الرضا عن الحياة أو بوصفها انعكاسًا لمعدلات تكرار حدوث الانفعالات السارة[3].

لكن يبقى السؤال قائمًا إزاء هذا الاختلاف في مفهوم السعادة، ما هي؟ وكيف يمكن أن أكون سعيدًا؟.

السعادة قرار

وهل تكون في مجرد تحقيق اللذة؟.. وهذا الشاب الذى صنع بيده شئ يسعده ليعطى مبدأ جديدا ان السعادة قرار.

[1] مجلة نيوزويك، الطبعة العربية، 3/8/2004، ص 58.

[2] مجلة نيوزويك، الطبعة العربية، 6/9/2005م.

[3] سيكولوجية السعادة، مايكل أرجا يل، ترجمة فيصل عبد القادر.

شاهد أيضاً

كلام سيغير تفكيرك في الحياة !! من أروع ما قرأت

كلام سيغير تفكيرك في الحياة !! من أروع ما قرأت

Share this on WhatsAppكتبت – هالة عبد الحكيم: كلام سيغير تفكيرك في الحياة !! من ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *