خواطر الدكتور عبدالله تاج الدين فى رمضان 2018

خواطر الدكتور عبدالله تاج الدين رمضان ٢٠١٨
المنشور السابع يقول تعالى : (أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ َ) ؟؟
[سورة النمل 62]

هل لديك إجابة غير الله سبحانه ؟؟
حكى لى أخ عزيز على قلبى وهو الحاج صبري التراس وهو من مشاهير مدينة السادس من أكتوبر .

حكاية عجيبة تشرح هذه الٱية الرائعة :

قال بينما كانت الساعة الثالثة قبل الفجر والجو شديد البرودة والمطر ينهمر شديدا فوق سيارته الجديدة.

مع ابنته وفوق إحدى كباري القاهرة السريعة.

والمكان لا يسير فيه لا سيارات ولا بشر بسبب سوء الحالة الجوية هذه الليلة.

إذ توقفت سيارته الجديدة مرة واحدة ، وكونه متخصصا قام بفحص السيارة فاكتشف سبب العطل سريعا.

وهو موبينة كهربائية يندر وجودها بسبب أن السيارة من نوع دخل البلاد حديثا وتوكيلها بعيد.

يقول الرجل : كان أصعب موقف تعرضت له فى حياتي فأنا وابنتي الشابة الجامعية نقف تحت المطر فى مكان مظلم.

لابشر فيه ولاسيارة تقبل الوقوف خوفا من المكان المرعب.

كان خوفى على ابنتي أهم من خوفى على حياتي وسيارتي .

نظرت إلى السماء أتوسل إلى الله وألتمس النجدة فلاأحد فى المكان الموحش المرعب.
وبينما أنا فى هذا الوضع انشق الظلام ووجدت رجلا ظهر أمامنا فجأة وسألنا : أى خدمة؟
فقلت له أشكرك فقط نحتاج إلى موبينة كهربائية مثل هذه الموبينة غير موجودة سوى بالتوكيل الخاص بنوع السيارة هذه .

فوضع الرجل يده فى شنطة صغيرة كانت على ظهره وقال :

اتفضل ياحاج ، وبينما أنا فى ذهولي مد يده وقام بتركيب الموبينة وقام بتشغيل السيارة.
سألته : كم تطلب مني ؟
رد : ثمانين جنيها .
قال الحاج صبري : لو طلب مني ألوفا من الجنيهات ساعتها ماتأخرت .
فى لحظة لم أجد الرجل أمامي ولم أعرف من أين أتى وإلى أين انصرف .
إنها نجدة الله لي فى هذه اللحظة الصعبة فى حياتي .
فقلت له إنها نجدة الله لك فأنت تجبر خواطر الناس دائما وتجير المظلوم وتقف مع المحتاج.

وشاهدت ذلك معك مرارا ، ألايجبر الله خاطرك وأنت تجبر خاطر عباده ؟ ألم تسمع قوله تعالى :

(أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ ۗ أَإِلَٰهٌ مَعَ اللَّهِ ۚ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ)

[سورة النمل 62]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: