محافظة القليوبية طبقا لمؤشرات التعداد دراسة لجامعة بنها

دراسة سكان محافظة القليوبية

رغم الزيادة مجتمع شاب بنسبة 34 % للفئة بين 15 الى 34 سنة

مليون و9841 أمى بالمحافظة بنسبة 24% فى تعداد عام 2017

كتب – ياسر كامل :

محافظة القليوبية Qaliobia Governorate كانت محور دراسة لجامعة بنها Banha University لتحليل عدد سكانها طبقا لمؤشرات التعداد العام للسكان، والمنشآت 2017 فى دراسة تحليلية لجامعة بنها.

أثبت ارتفاع عدد سكان مصر، من 59.2 مليون نسمة عام 1996 إلى 72.6 مليون نسمة عام 2006 ثم إلى 94.8 مليون نسمة عام 2017 فى الداخل.

وكشف عن سكان محافظة القليوبية بعد تعداد 2018 إلى 5.754.305  مليون نسمه، فى أول يوليو 2018 طبقا للساعة الأحصائية.

ويذكر أن أول تعداد للسكان رسمي إجري فى مصر عام 1882م ، وبلغ عدد السكان وقتها 7 مليون، وبلغ فى 2006م 73 مليون نسمة.

وهذا الزيادة أظهرت تحديات جديدة فى عدة مجالات منها التعليم والأمية والصحة والآثار المجتمعية والآثار الاقتصادية التى تلتهم جهود التنمية المبذولة فى الدولة.

السكان فى محافظة القليوبية

وصل عدد السكان فى محافظة القليوبية إلى 5.7 ملايين نسمة فى 2018 طبقا للتعداد السكاني الأخير .

بينما يبلغ عدد سكان القليوبية التقديرى في عام 2006 (4.686.804 نسمة) منها 2.403.978 ذكور، وعدد 2.282.826 إناث. ويبلغ سكان الحضر 1.997.411 نسمة.

مما يؤكد ارتفاع نسبة الزيادة السكانية في محافظة القليوبية في السنوات العشر الأخيرة بشكل كبير.

ويبلغ عدد الأميين (1009841) أي حوالى ربع عدد سكان محافظة القليوبية، وهي نسبة مشابهه لمثيلاتها على مستوى الجمهورية.. فالمنيا بها مليون 497 ألف 756 أمى بنسبة 37 %.

خبراء تحليل الزيادة السكانية قالوا:

نسبة الفقد في التعليم تصل الى 35.7 %

في عصر الأمية التكنولوجية

السكان المشتركون فى التامين الصحي الشامل 46% فقط

30 % من الشقق مغلقة وغير مستغله

والباحثين عن الايجار والتمليك الضعف

وأحتلت القليوبية المركز الثالث في حال مقارنة النمو السكاني بين تعداد 2006 و2017. 

يتضح من دراسة سكان محافظة القليوبية أنها من أكبر المحافظات زيادة في عدد السكان خلال السنوات العشر الأخيرة هي محافظة الجيزة، التي زادت بحوالي 8ر 2 مليون، تليها محافظة الشرقية 2 مليون، ثم القليوبية ثم القاهرة والدقهلية.

ونجد فى سكان محافظة القليوبية 384,586 مواطن متسرب من التعليم بنسبة 8% من تعداد سكان 2017 .

والاهم ان الذين لم يلتحقوا بالتعليم بلغ 1,234,377 بنسبة بلغت 24% بأجمالي  5,063,910 فرد بالقليوبية .

وهؤلاء المتسربون من التعليم وهو الأمر إذا جلل يحتاج إلى وقفة.

عدد المتسربين من التعليم في المناطق الريفية أعلى بكثير منها في المناطق الحضرية.

وهذا يفسر غياب الوعي في الأماكن الريفية بأهمية التعليم.

عدد المتسربين من الذكور أعلى من عدد المتسربين من الإناث، حيث تفضل الأسرة أن يعمل الذكر في أي عمل ليوفر عائدا ماديا للأسرة.

ولذا لا بد من واضعي السياسة الاهتمام بتوفير عائدا ماديا ثابتا للأسر الفقيرة، والأسر التي لديها أبناء يتعلمون.

الأمر الذي يدعو إلى ضرورة نشر الحملات التوعوية بأهمية التعليم ودوره في بناء المجتمع في المناطق الريفية.

وعلى مستوى محافظة القليوبية نجد أن نسب تسرب تصل إلى 5.5 % من الإجمالي وهي تقريبا نفس النسبة على مستوى الجمهورية.

مما يفرض على المحافظة وعلى الجامعة وبخاصة كلية التربية إيجاد سبل لتعويض ذلك النقص.

أما عن أسباب ذلك أن  %40.3 من هذه النسبة يرجع لعدم رغبة الأفراد و14.6 % يرجع إلى عدم رغبة الأسرة وهذه النسبة تتقارب مع نسب سبب تسرب التعليم للظروف المادية والتي تصل 17.6 % على مستوى الجمهورية.

وهذا يفرض علينا الكثير من حملات التوعية وتعظيم دور المؤسسات المجتمعية فى ذلك وقطاع شئون البيئة وخدمة المجتمع بالجامعة وكلياتها المختلفة.

أما 12.9 % من هذه النسبة يرجع لتكرار رسوب الطلاب مما يفرض علينا توفير برامج تعليمية تتناسب مع هذه الفئة.

واحتياجاتهم وخصائصهم، مما يعظم دور كلية التربية هنا فى وضع برامج تعليمية لذه الفئة من الطلاب .

دراسة سكان محافظة القليوبية أنتهت بتقديم حلول للمشكلة :

أنشاء مشروعات تنموية تعمل علي جذب استثمارات المواطنيين

تفعيل الانشطة واعداد المعلم وإعادة مقرر محو الأمية

زيادة استخدام تكنولوجيا المعلومات

الاراضي الفضاء الغير مستغلة 7.3% بالقليوبية والمخصصة للعمل أقل

 يقول الدكتور جمال السيد عبد العزيز  مدير التخطيط الاستراتيجي بالجامعة، أنه يجب الاهتمام بجودة التعليم الفني.

وربطه بالمؤسسات الإنتاجية حيث أظهرت الإحصاءات أن نسبة الأفراد الحاصلين على تعليم متوسط فني تصل الى 22.2 % من إجمالي السكان 10 سنوات أو أكثر .

وتصل الى %26.9 من إجمالي السكان 25 سنة أو أكثر (29.7% ذكور – 23.9 % إناث) وهذه الفئة تحتل المرتبة الثانية في العدد بعد الأفراد الذين يعانون من الأمية.

وهي نسبة أعلى من بعض المعدلات العالمية (تبلغ هذه النسبة في الولايات المتحدة الأمريكية 10.3 % )إحصاء 2017 .

وتبلغ هذه النسبة في المملكة العربية السعودية (7.9 % للذكور و 3.7 % للإناث) إحصاء 2017 .

وطالب بالتوسع في إنشاء الجامعات الحكومية والخاصة وذلك تيسيرا على المواطنين في استكمال التعليم الجامعي.

حيث تصل نسبة الحاصلين على مؤهل جامعي الى 11.8 % فقط من إجمالي السكان 10 سنوات أو أكثر.

وتصل نسبة الحاصلين على مؤهل جامعي أو أعلى 16.5 % من إجمالي السكان 25 سنة أوأكثر  (18.4% ذكور – 14.4 % إناث).

وهي نسبة لا تتناسب مع المعدلات العالمية) تبلغ هذه النسبة في المملكة العربية السعودية 28.1 % للذكور و 25.5 % للإناث )إحصاء 2017 .

وعلى سبيل المثال تبلغ هذه النسبة في الولايات المتحدة الأمريكية 33.4 % (إحصاء 2016).

كما أنها لا تتناسب مع متطلبات التنمية والدخول في عصر التكنولوجيا بل إن العالم الآن يسعى الى زيادة نسبة الحاصلين على شهادات جامعية.

في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM) باعتبارها قاطرة للتنمية والتطور.

دراسة سكان محافظة القليوبية تطالب

بتطبيق نظام التأمين الصحي الشامل

واشارت دراسة جامعة بنها، إلى الإسراع بتطبيق نظام التأمين الصحي الشامل حيث تبين أن 49 % من السكان غير مشترك .

أو مستفيد من التأمين الصحي (53% من الإناث و 45 % من الذكور).

تنخفض هذه النسبة في محافظة القليوبية الى 46% (51% إناث –41%ذكور).

واضاف أنه يجب دعم مراكز الرعاية الصحية الأولية ومراكز رعاية الأمومة والطفولة .

حيث اتضح أن نسبة الفئات الحرجة التي تحتاج الى رعاية أمومة وطفولة تصل الى 59 % من السكان.

ويجب دراسة السبب وراء عدم حيازة 30% من الوحدات بمحافظة القليوبية حتى وقت التعداد، حيث أنها تمثل فرصة لمن يملكون القدرة على تملك أو إيجار تلك الوحدات.

وقال د.جمال أنه يجب استخدام الاراضي الفضاء الغير مستغلة بمحافظة القليوبية (7.3%) .

وهي أعلى من نسبة الأراضي المخصصة للعمل (4.93%) في انشاء مشروعات تنموية تعمل علي جذب استثمارات المواطنيين التنموية “الخدمية” من المحافظات المحيطة.

ويمكن دراسة وتجميع الأنشطة التجارية – خاصة المتخصصة كالمولات ومراكز الخدمة – بالمحافظة.

لعمل استثمارات أكبر تجذب القاطنين المحليين نحو دعم النواحي الاقتصادية والاجتماعية بالمحافظة.

دراسة سكان محافظة القليوبية مقدمة من جامعة بنها

الدكتور هالة حلمي محمد زايد – عميد كلية الحاسبات والمعلومات ببنها أن جامعة بنها بالقليوبية قامت بدراسة تحليله لمؤشرات التعداد العام للسكان والإسكان والمنشآت 2017 واوصت بعدة أمور هامه منها العمل على القضاء على مشكلة التسرب من التعليم 7.2% من السكان (بنسبة 7.57 % للذكور و6.96 % للإناث).

واشارت الى وضع حلول جذرية للتغلب على مشكلة الأمية والاهتمام بجودة التعليم حيث وجد أن نسبة الأمية تصل الى 25.82 % من إجمالي السكان.

خلال 10 سنوات أو أكثر (21.17% ذكور – 30.8 % إناث) بالإضافة الى أن نسبة 9.88 % يقرأون ويكتبون فقط من إجمالي السكان 10 سنوات أو أكثر (9.36 % ذكور – 10.38 % إناث) .

وهي تضاف بجانب نسبة الأمية لتوضح أن نسبة الفقد في التعليم تصل الى 35.7 % .

وهي نسبة ضخمة فى عصر تعرف فيه الأمية على أنها الأمية التكنولوجية ومن هذه الحلول :

تطوير النظام المدرسى وتفعيل حصص الأنشطة ،  الاهتمام باعداد المعلم مهنيا وتربويا.

والعمل على اعادة تفعيل مقرر ” محو الأمية ” لطلاب كلية التربية، واستخدام تكنولوجيا المعلومات لتقديم المادة العلمية فى صورة جاذبة.

واكدت د. هالة زايد أن الحضارات تزدهر بفضل جهود أبنائها في التغلب على التحديات واستثمار الفرص المتاحة. وبقدر ما تمثل المشكلة السكانية

بمختلف جوانبها تحديا للمجتمع إلا أنها قد تمثل فرصة متاحة حين نتمكن من حسن استغلال الطاقة البشرية وتوظيفها لتحقيق التنمية.

ويقول الدكتور عادل خضر عميد كلية الآداب ببنها الاسبق أنه يجب سن قوانين رادعة لمنع زواج القاصرات .

حيث لوحظ في تعداد 2017 وجود حالات عقد قران وزواج وطلاق وترمل (لسن أقل من 18 سنة بإجمالي 132281 منها 13377 ذكور و 118904 إناث .

وبالرغم من قلة هذه الحالات نسبة لإجمالي السكان (6951 عقد قران – 122464 زواج – 1341 طلاق – 1525 ترمل).

الا أنها تمثل كارثة اجتماعية. كما أن هذه الحالات تبلغ 5999 لسن أقل من 15 سنة منها 1541 ذكور و 4458 إناث.

وطالب بتوجيه المزيد من جهود التنمية المستدامة الى الريف حيث أن أكثر من نصف عدد السكان يعيشون بالريف.

ويجب الاستفادة من نتائج ومؤشرات التعداد في التوزيع الإقليمي للاستثمارات بالقليوبية بما يحقق النمو المتوازن بين الأقاليم وتنمية الأقاليم الأشد فقرا.

واشار الى أن مؤشرات تعداد 2017 أظهرت النتائج أن هناك فجوة في استخدام الانترنت بين الذكور والاناث تصل إلى 7% .

كما أن هناك فجوة كبيرة بين الريف والحضر تصل إلى 23% . تخلص الدراسة إلى أن هذه الفجوة الكبيرة بين الريف والحضر في استخدام الانترنت.

والفجوة بين الذكور والاناث تعيق سياسات الدولة في مجال التعليم، فلا يمكن ضمان تقديم تعليم يعتمد على الحاسب الآلي والانترنت في ظل وجود هذا التباين في الاستخدام وهو لا يضمن تعليما عادلاً لكل فئات المجتمع .

لذا يجب أن يتزامن تطوير التعليم مع احياء جهود الدولة في انتاج حاسبات وأجهزة تابلت منخفضة التكاليف لتمتلكه الأسر.

وزيادة تغطية شبكات الانترنت في الريف وهو ما سيؤدى بدوره إلى زيادة استخدام الانترنت كأداة هامة لزيادة الوعي وتطبيق سياسات التعليم المتطورة .

ضرورة نشر الحملات التوعوية بأهمية التعليم ودوره في بناء المجتمع في المناطق الريفية.

ولقد قامت جامعة بنها بالعديد من القوافل التوعوية في المناطق الريفية بمحافظة القليوبية ولقد كان لكلية التربية دور فعال بها، ونطمح بالمزيد .

مشكلة الالتحاق بالتعليم الالزامي

هالة زايد : نشر الوعي الثقافي بالعائد الاستثماري من التعليم

وتقول د. هالة زايد ان الجامعة اقتراحت عدد من الاستراتيجيات والآيات للتقليص من مشكلة تدني معدلات الالتحاق بالتعليم الالزامي.

منها القيام بحملات للتوعية والتركيز من خلال وسائل الإعلام على نشر الوعي الثقافي بالعائد الاستثماري من التعليم داخل الاسر المصرية.

وأيضا سن القوانين والتشريعات التي تفرض عقوبة على كل ولي أمر يتسرب ابنه.

وخاصة من مراحل التعليم الإلزامي، أو التي وصل أبناؤها إلى سن الإلزام ولم يلتحقوا بالمدرسة.

ونشر ثقافة التعليم بين الأسر المختلفة، وتوعيتهم بأهمية التعليم.

وأكدت فى توصيات دراسة سكان محافظة القليوبية توفير الدعم المادي لالتحاق ابناء الأسر الفقيرة بالمدارس وتخفيض الانفاق الأسري على التعليم .

والتوسع في إنشاء مدارس الفصل الواحد لجذب عدد كبير من الأفراد المتسربين.

خصوصا المتسربين بسبب بعد المسافة بين البيت والمدرسة، والتوسع في إنشاء مدارس وأبنية تعليمية جاذبة للطلاب، ولأسرهم.

وإعادة النظر في إعداد المناهج الدراسية بحيث تكون مراعية للفروق الفردية بين التلاميذ ومناسبة لهم جميعا.

وضرورة إعادة تدريب وتأهيل المعلم تربويا؛

ليتفهم سيكولوجية الطلاب ويتعامل معهم بشكل سوي يحقق الهدف الأسمى من عملية التعليم: ” إعداد المواطن الصالح الذي يخدم مجتمعه“ .

وأشارت الدكتورة هالة عميد كلية الحاسبات والمعلومات ببنها  إنه في حال مقارنة النمو السكاني بين تعداد 2006و 2017.

يتضح أن من أكبر المحافظات زيادة في عدد السكان خلال السنوات العشر الأخيرة هي محافظة الجيزة .

التي زادت بحوالي 8ر 2 مليون، تليها محافظة الشرقية 2 مليون، ثم القليوبية ثم القاهرة والدقهلية.

واكدت أن التوزيع العمري للسكان في محافظة القليوبية ، تبين أن المجتمع القليوبى مجتمع شاب.

وأن الفئة العمرية من 15 إلى 24 سنة تشكل 17.4 % من سكان المحافظة، أما الفئة العمرية للشباب من 15  34 سنة فتشكل نحو 34٫3%.

وهذا يعنى انه يوجد 6.1 أشخاص معالين لكل 10 اشخاص في سن العمل.

وهذه النسب تتماشى مع النسب العامة المذكورة سابقا على مستوى الجمهورية

وبالنسبة للتأمين الصحي، تبين أن 53.7 % من إجمالي السكان المصريين على مستوى محافظة القليوبية مشترك أو مستفيد من التأمين الصحي.

وان 46.3 % غبر مشترك أو مستفيد من التأمين الصحي.

دراسة سكان محافظة القليوبية تؤكد انها محورية

ويقول الدكتور عيد حميده عميد كلية التجارة ببنها ان محافظة القليوبية محافظة محورية رابطة لكافة محافظات الجمهورية.

وتتطلب تنميتها دراسة فاحصة لوضعها الإقليمي والنابع من معطياتها ومؤثراتها الداخلية.

لذا يتناول هذا الجزء من الدراسة تقريرا وافيا للوضع الراهن لقطاع المنشئات والمباني والمرافق بمحافظة القليوبية.

من خلال تتبع التطور العمراني لأعداد المباني لتعدادي 2006 ، 2017 .

وجد أنه زادت أعداد المباني بتعداد 2017 حيث وصلت إلى ما يقرب من 51% من تعداد 2006 .

في حين انه لنفس الفترة شهدت المحافظة زيادة بنسبة 32% من عدد السكان لتعداد نفس العام .

تتخطى المحافظة في نسب المباني المخصصة للسكن المتوسط العام للجمهورية.

فتصل النسبة بها الى حوالي 85 % من اجمالي المباني.

كما   تتخطى نسب الأراضي الغير مستغلة نسبة المباني المخصصة للعمل، حيث بلغت 7.3% .

وتعد فرصه لاستخدام هذه الاراضي في انشاء مجمعات سكنية لجذب المواطنين من المحافظات المحيطة أو لسد الحاجة من العجز الحالي أو المستقبلي.

كما تتصدر المحافظة المراكز الأولى بالنسبة للمباني المكتملة والمشغولة جزئيا.

وهذا يوفر فرصة لسد حاجة سوق السكن والعمل في الوقت الحالي أو المستقبلي.

دراسة سكان محافظة القليوبية تشير إلى أن عدد سكان المحافظة  5.754.305 مليون شخص فى 2018

Area: 1,124 km²
Capital: Benha
Population: 5.754.305 million (2018)
University: Banha University
اظهر المزيد
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: