مستعمرة الجزام بالخانكة ..أرض الموت

الجزام مرضى معدى بتناول الاكل او الشرب مع المريض ولا ينتقل بالنفس .

توجد مستشفى فى الخانكة يطلق عليها مستعمرة الجذام في مصر كما يطلق عليها أرض الموت.

الحكايات عنها كثيره ولكن الاهم انها تحتاج نظره من المسئولين قبل المتبرعين.

وتعد المستشفى اكبر مستشفى فى مصر تحتوى على 3 مبانى الاول للرجال والثانى للحريم ومبنى مخصص للعاملين.

كل زائر يتوجه الى المستشفى لا يخرج الا وهو يبكى من قلة الامكانيات المادية للمستشفى.

لا توجد صورة من داخل المستشفى

بعض المسئولين فى العديد من المناسبات يلتقطون صور مع المرضى ولكن هذه المستشفى لم تظهر من قبل فى صورة لمسئول زار المكان .

يتوجه اليها المتبرعين ولكن لم يخرج أحد من هناك الا وهو “بيعيط” علي المرضى.

المرضى تحتاج المساعدة المادية والمعنوية

المرضي لا تجد الطعام “مش بتأكل” ومُهملين اوى ومحدش يسأل فيهم ، و ضعفاء الجسم و البنية واطرافهم متآكلة .. يعتبروا جثث بس فيها روح ..

يقول احد الاشخاص : رفض ذكر اسمه بيجمع لهم الاكل أن حالة المرضى تصعب على اى حد لديه قلب ، فأخد الأكل اللى جابه هو و كام حد اشترك معاه.

مستشفى الجزام تحتاج الى مسؤول

واشار انه لما توجه للمستشفى وأعطى لهم الأكل، عارفين إيه اللى حصل؟ ..

الستات زغرطت والرجالة بتسجد شكر لله، والناس انبسطت أوى علشان يأكلوا واحدة ست فضلت ترقص وتقول: اخيراً هيأكلونا لحمة .

ويقول طبيب المرض مُعدي جداً يا جماعة لازم نتعامل مع المرضي بحرص ، بمعني انه بيتنقل بالأكل والشرب مع المريض مش بالنفس.

المستشفي كبيرة لكن فقيرة وغير آدمية ، رحم الله الأحياء منا قبل الأموات !

تقع المستشفى فى طريق السلام مركز الخانكة اتجاة الخانكة الدخول اتجاه اليمين بجوار معسكر قوات امن الخانكة بعد مسافة 4كليو.

وقالت احد الزائرات : المستشفى كويس الناس فعلا محتاجين مساعدات من اى نوع ااكل ، هدوم ، فلوس ، احنا روحنا و بتروح باستمرار .

 كل تبرع بيروح بيوصل للمرضي مباشرة من المتبرع ليد المريض المستشفى في 580 مريض 180 سيدات والباقي رجال.

أن المستشفى يوجد بها مرضى كثيرون يحتاجون لإجراء عمليات جراحية كبيرة لكن لا يستطيعون الذهاب لأى مستشفى أخرى.

فالأطباء بيخافوا يعالجوا مرضى الجُذام” وكل حياتهم تعتمد على التبرعات فقط.

إضافة إلى ميزانية محدودة ترسلها لهم وزارة الصحة لا تكفى لكل هؤلاء المرضى.

تعريف الجذام والأعراض

الجذام المعروف أيضاً باسم مرض هانسن هو عدوى مزمنة تنجم عن البكتيريا الفُطْرية الجذامية والفُطْرية الجذامية الورمية.

في البداية، لا تترافق العدوى بأعراض وتبقى عادة هكذا لمدة تستمر من 5 سنوات حتى 20 سنة.

تشمل الأعراض التي تحدث أوراماً حبيبية في الجهاز العصبي المحيطي (الأعصاب) والجهاز التنفسي والجلد والعينين.

وهذا قد يسبب فقدان القدرة على الشعور بالألم، وبالتالي فقدان أجزاء من الأطراف بسبب تكرر الإصابات ، كما يسبب ذلك الضعف العام وضعف البصر أيضاً.

الانتقال

يحدث انتقال الجذام أثناء الاتصال الوثيق مع المصابين. ويُعتقد أن الانتقال يحدث عن طريق قطيرات الرذاذ الأنفي.

ولا يُعرف عن الجذام انتقاله جنسياً ولا عن كونه شديد العدوى. وتقل قدرة المصابين على نقل العدوى بعد أقل من أسبوعين من العلاج.

ويمكن أيضاً أن ينتقل الجذام إلى الإنسان عن طريق حيوان المدرع وقد يوجد المرض في 3 أنواع أخرى من الرئيسيات غير البشرية.

تخرج بكتيريا الفطرية الجذامية من جسم الإنسان عادة عن طريق الجلد والغشاء المخاطي للأنف، على الرغم من أهميتها النسبية غير واضحة.

تناولت البحوث الأقدم طريقة دخول البكتيريا عن طريق الجلد، إلا أن البحوث التي أجريت مؤخراً فقد تناولت الطريق التنفسي بشكلٍ متزايد.

وقد استكمل الانتقال التجريبي للجذام بواسطة الرذاذ الذي يحتوي على الفطرية الجذامية لدى الفئران ذات المناعة الضعيفة.

اظهر المزيد
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: