مقال د. صلاح قابيل بعنوان “الشباب والأبداع الثقافى”

مقال د. صلاح قابيل بعنوان الشباب والأبداع الثقافى

مقال د. صلاح قابيل بعنوان “الشباب والأبداع الثقافى” يقول : الثقافة هى المحرك الفاعل الذى يحرك ويغذى الشعوب والمجتمعات ويدفعها نحو التنمية والتقدم دون توقف وهى تساعد على بناء المستقبل.

فالتطور الثقافى هو تطور لمجتمع وغد أفضل، كما أن النهضة الثقافية لا تقل أهمية عن اى نهضة أخرى تحققها الدول فى مجالات أخرى.

فالثقافة يمكن أن تحدث التغيير المرجو اذا توافقت مع نهضة عامة وشاملة فى مجالات متعددة،

وحيث أن الدولة المصرية شهدت تطورا كبيرا فى مجالات عديدة خلال الفترة السابقة قاده الرئيس عبد الفتاح السيسى مع الشعب المصرى.

فلابد أن يواكب ذلك نهضة ثقافية تنقل المجتمع نحو التقدم والتحضر المنشود.

ولأنه لا يمكن الفصل بين النهضة الثقافية والنهضة الأخلاقية والنهضة الأقتصادية إضافة الى النهضة العسكرية والأجتماعية.

فأن النهضة الثقافية هى محصلة لكل أوجة نهضة المجتمع تلك،.

وبعد أن وضع الرئيس عبد الفتاح السيسى القواعد الأساسية لنهضة شاملة للوطن ترفعة الى المكان والمكانة التى يستحقها الشعب المصرى العظيم بين الأمم فى الفترة السابق.

فنحن جميعا كشعب وفى مقدمتنا شباب هذة الأمة مطالبون فى المرحلة القادمة، (مرحلة الأنطلاق الكبرى) الى الأبداع والأبتكار فى جميع المجالات.

وعلى الشباب على وجة الخصوص يجب أن يشمر عن سواعدة فهو القادر على بناء الوطن بكل عزيمة وأصرار.

فكما قام بالعمل الجاد فى كافة المشروعات العملاقة وعلى سبيل المثال مشروع الأنفاق أسفل القناة.

وكيف واصل النهار بالليل مستوعبا الخبرات التقنية والعلمية والعملية الحديثة وكيف كان هذا الأصرار الجبار على النجاح.

وكذا الأنجاز فى فترات زمنية غير مسبوقة فى التنفيذ لهذا المشروع الضخم الذى سيربط سيناء بالوطن الأم.

والذى سيؤدى الى طفرة كبيرة فى تنمية حقيقية لسيناء خلال المرحلة المقبلة – هذا الشباب قادر على الأبداع الثقافى، و الأدبى، والعلمى.

وهذا ليس غريبا على الشعب المصرى الذى أنجب العديد من الرموز العلمية والأدبية والثقافية العملاقة.

على مر التاريخ الحافل بهذة الكوكبة المتميزة و التى يعتز بها الشعب المصرى فهى القوة الناعمة.

التى تميز بها هذا الوطن على مر التاريخ وهذا الشعب قادر على أنجاب العديد من المواهب الفذة فى كافى المجالات

ولعل اطلاق وزارة الشباب والرياضة مهرجان “أبداع” للعام السادس على التوالى لشباب الجامعات.

لأكتشاف المواهب الجديدة فى كافة المجالات الأدبية والفنية لهو دليل على رؤية الدولة لقيمة وقدرة الشباب.

على بناء مستقبل أفضل لهذا الوطن – وهذة دعوة الشاعر الكبير أحمد رامى لشباب النيل.

فهل شباب مصر مستعد لتلبية هذة الدعوة؟.

هذة مصرنا تناديكم فلبوا – دعوة الداعى الى الحق النبيل – شيدوا المجد على العلم وهبوا – ثم سيروا كل جمع فى سبيل,

نحن للوطن عدة الزمن كلنا نبغى علاة – ابذلوا الروح فداء للوطن – كلنا نفنى وتحيا مصرنا

مقال د. صلاح قابيل بعنوان

الشباب والأبداع الثقافى

أقرأ أيضا :

مقال الدكتور صلاح قابيل بعنوان – أهلا رمضان

اظهر المزيد
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: