وضع نجمة شهيرة في دار المسنين

وضع نجمة شهيرة في دار المسنين ،حيث نقلت الفنانة القديرة آمال فريد  منذ ساعات إلى أحد دور المسنين في منطقة مصر الجديدة.

وذلك عقب إجرائها عملية جراحية في ساقها..وكشف الطبيب المعالج لها سر بكائها قبل دخولها غرفة العمليات .

أوضح الطبيب أن مسألة نقلها إلى دار المسنين جاء بناء على طلبها، حيث إنها رغبت في المكوث هناك لحين إتمام شفائها بالكامل.

بعد أن أجرت عملية تركيب مفصل في ساقها الأيسر بينما أكد عبر حسابه على الفيس بوك.

إنها توجهت إلى المستشفى دون أي مرافق من أقاربها، وأن الأشخاص الذين حملوها كانوا غرباء عنها.

ولا تعرفهم وقد جاءوا لمساعدتها وهو ما سبب حزنها الشديد.

يذكر أن آمال فريد عادت الأضواء تتسلط عليها فجأة منذ العام الماضي، بعد أن التقط لها أحد الفنانين صورة وهي في المقهى.

مشيراً إلى إنها تعاني من اضطراب في الذاكرة، وتعيش وحيدة في منزلها في الزمالك ولا يوجد من يهتم بها.

وبعد تداول قصتها المحزنة على مواقع التواصل، تدخل الدكتور أشرف زكي نقيب الممثلين لتقديم الدعم لها.

ولم يمر سوى وقت قصير، وتم تسريب فيديو لها وهي تتحدث مع سائق تاكسي، وتحكي له عن وحدتها.

وكيف تمر الأيام والشهور ولا يسأل عليها أي شخص من أهلها.

وضع نجمة شهيرة في دار المسنين بناء على طلبها

خاصة وإنها بعيدة عن الأضواء منذ فترة طويلة، كما أن جميع أفراد عائلتها بالخارج ولا يوجد من يهتم بها.

وما زاد من تعاطف الجمهور مع الفنانة آمال فريد.. أن من قدم لها العون وحملوها لتلقي العلاج غرباء.

عندما تم الكشف عن سقوطها وعدم تمكنها من المشي، وأن نقلها إلى المستشفى بواسطة أشخاص لا تعرفهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: