تصالحوا فيما بينهم فَهْمَا أن الناس الذين ينازلونهم اليوم لا يعرفون فضلهم إلا فى الغد. ويبدوا أن الهلالي المسكين قد أغرته هذه الفكرة

إغلاق