صراع آداب بنها يتكرر قرب الأمتحانات والسبب تراخى القيادات

وصل الصراع بين اساتذة كلية آداب جامعة بنها بقسم اللغة الفرنسية حد لا يمكن السكوت عليه .. حيث دعا الدكتور رمضان شوقى والدكتور حسن البحراوى المتنازعين على رئاسة قسم اللغة الفرنسية انصارهم من الطلاب والطالبات الى التظاهر غدا الخميس ضد قرار مجلس الكلية بالغاء درجات الشفوى فهل هذا معقول.

الجدير بالذكر رغم العديد من الشكاوى والمستندات التى لدينا ان الاثنين عليهم مأخذ كثيرة ، لا تؤهلهما لرئاسة

القسم ، وأنما يسعيان الى مصالحهما الشخصية فقط.. ولن نذكرها الان حتى لا تكون كفه احدهما الرابحة ضد الأخر.

شراء الكتاب الجامعى الأساس

يأتى هذا الخبر لشكاوى الطلاب من استاذ جامعى يدعوهم الى التظاهر ضد قرار الكلية بالغاء الشفوى ، على

الرغم من أنه قام باعداد كشف بالطلاب آداب قسم فرنساوى الذين لم يتمكنوا من شراء الكتاب الجامعى وأعطاهم درجات متدنية.

طلاب آداب بنها

النصاب القانونى ليس فى صالح الطلاب بآداب جامعة بنها

رغم ان الصراع بين اساتذة كلية الآداب بقسم اللغة الفرنسية ليس وليد اليوم ، ألا ان رئيس الجامعة وقف فى صالحهما الاثنين.

عندما أطاح بقرارات الكلية بحصول كل منهما على تدريس مادة واحدة فى التيرم الواحد.

والضحية فى الأول والأخر كما يرويها الطلاب حصول كل منهما على تدريس مادتين فى التيرم الواحد فهل هذا معقول.

رمضان شوقي بسم الله الرحمن الرحيم

أعلن انا / دكتور رمضان شوقي السيد المدرس بقسم اللغة الفرنسية عن عدم مسئوليتي ورفضي التام عن كل ما جاء بهذا الخبر فلا توجد دعوة علي الاطلاق لاي تظاهر من طلاب قسم اللغة الفرنسية فهم جميعا طلاب علي وعي تام وعلي ثقافة– كما أعلن انني لست في منافسة مع رئيس القسم وذلك لانني اعمل مدرس بقسم اللغة الفرنسية وليس لي الحق في المنافسة علي رئاسة القسم كما جاء كذبا بهذا الخبر.
كما اطالب جميع طلاب القسم بعدم الانسياق وراء تلك الاكاذيب من اشخاص ما لتحقيق منفعة شخصية علي حساب الطلاب وتشويه صورة وانجازات الكلية علي صفحات التواصل الاجتماعي.
وأبرئ نفسي أمام الله وامام جميع الجهات المسئولة عن كل تلك اللادعاءات والاكاذيب والتي تهدف الي الزج باسمي في موضوعات لست طرفا.

دكتور/ رمضان شوقي السيد
مدرس بقسم اللغة الفرنسية
كلية الاداب جامعة بنها


تابع أيضا : كل جديد عن هذا الموضوع فى الخبر التالى

youtube-qaliobiaonline.com

أو تابعنا على صفحة الفيس : القليوبية أون لاين

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق