كن راضيا .. قصة السفينة التجارية الغارقة والحمل الثقيل

كن راضيا .. قصة السفينة الغارقة والحمل الثقيل  ، حيث مالت سفينة تجارية من كثرة الحمل فأقترح ربانها أن يتم رمى بعض البضاعة في البحر

فأجمعوا أن يتم رمي كامل بضاعة أحد التجار لأنها كثيرة ، فاعترض التاجر

فثار عليه باقي التجار ولأنه كان تاجرا جديدا ومستضعفا تآمروا عليه و رموه في البحر هو وبضاعته و أكملوا طريقهم.

أخذت الأمواج بالتاجر وألقت به على شاطئ جزيرة مهجورة ..

سقط على ركبتيه وطلب من الله المعونة

مرت عدة أيام كان التاجر يقتات خلالها من ثمار الشجر

ويشرب من جدول مياه قريب .. وينام في كوخ ٍصغير بناه من أعواد الشجر

هبت ريح قوية وحملت معها بعض أعواد الخشب المشتعلة وفي غفلة منه اشتعل كوخه
صرخ لماذا يارب .. ؟

حتى هذا الكوخ الذي يؤويني احترق ، و نام التاجر ليلته وهو جائع من شدة الحزن ..

لكن في الصباح كانت هناك مفاجأة بانتظاره .. إذ وجد سفينة تقترب من الجزيرة وتُنزل منها قارباً صغيراً لإنقاذه …

سألهم كيف عرفوا مكانه فأجابوه :

لقد رأينا دخاناً فعرفنا أن شخصاً ما يطلب النجدة لإنقاذه فجئناك

وأخبروه بأن سفينة التجار لم تصل وغرقت في البحر !

فسجد التاجر يبكي ويقول الحمد لله يارب أمرك كله خير

كن راضيا ..  وتوكل على الله

إذا ساءت ظروفك فلا تقنط من رحمة الله.


تابع أيضا منوعات القليوبية أون لاين : على الفيس مباشرة أضغط هنا

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق